العمليات المشتركة تنفي وجود ضغوط أمريكية بسحب جهاز مكافحة الإرهاب من الرمادي

0 1

قوات مكافحة الارهاب

المعلومة /خاص/..

فندت قيادة العمليات المشتركة،الاثنين ،الإنباء التي تواردت بشأن وجود ضغوط أمريكية تهدف لسحب جهاز مكافحة الإرهاب من مدينة الرمادي بعد تحريرها من تنظيم داعش الإجرامي، فيما أشار إلى أن الانسحاب يهدف لإعادة تنظيم صفوفه تمهيداً لتطهير مناطق أخرى.

وقال المتحدث بإسم العمليات يحيى رسول في تصريح لوكالة /المعلومة/ إن “قوات جهاز مكافحة الإرهاب تمكنت من تحرير مناطق كثيرة كانت خاضعة لسيطرة تنظيم داعش وأخرها منطقة الصوفية وانسحاب قواتها أمس يأتي لترك مهمة مسك الأرض لقيادة شرطة الانبار والقطاعات العسكرية”،لافتاً الى أن “الانسحاب يهدف لإعادة تنظيم صفوفه تمهيداً لتحرير مناطق أخرى تحت سيطرة العصابات المسلحة”.

وأضاف أن “الإنباء التي تواردت بشان وجود ضغوط أمريكية على الحكومة العراقية لسحب جهاز مكافحة الإرهاب من بعض المناطق عارية عن الصحة ولا وجود لها في الواقع”، مؤكداً أن ” القوات الأمنية بكافة فصائلها وقطاعاتها العسكرية مستمرة بتطهير المناطق من دنس التنظيم الإرهابي”.

ونقلت بعض وسائل الإعلام المحلية والعربية ،اليوم الأحد، عن إصدار القائد العام للقوات المسلحة حيدر ألعبادي أمراً بسحب قوات مكافحة الإرهاب من الرمادي بالكامل، فيما أشارت إلى أن الأوامر جاءت استجابة لـتوصيات وضغوط أمريكية. انتهى/25ل

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.