داعش يحاصر 100 الف مدني في مدينة الفلوجة

0 1

داعش يحاصر

المعلومة / بغداد ….

أكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان إن مدينة الفلوجة التابعة لمحافظة الأنبار غربي العراق تعيش منذ أسابيع وضعاً إنسانياً صعباً بسبب شح في الغذاء في ظل الحصار المفروض عليهم من قبل عصابات داعش الارهابية التي تحاول استخدامهم دروعاً بشرية.

وقال المرصد في تقرير اطلعت عليه وكالة /المعلومة/ إن” هناك ما يقارب من 100 ألف مدني محاصر الآن في مدينة الفلوجة وهو ما يضع احتمالات تعرضهم لخطر كبير من العمليات العسكرية في المدينة أو تعرضهم للقتل والتعذيب من قبل عناصر داعش الارهابي”.

واضاف التقرير أن “الاطفال وكبار السن يعيشون أوضاعاً صعبة جداً بسبب عدم توفر الغذاء والدواء وأبسط متطلبات العيش مما يستدعي وقفة جادة من قبل الحكومة العراقية وأصدقائها في المجتمع الدولي لمساعدة المدنيين على تجاوز محنتهم التي يمرون بها”.

وقالت النائبة عن محافظة الانبار وعضو لجنة المهجرين في مجلس النواب العراقي لقاء وردي إن “مدينة الفلوجة تعيش اوضاع إنسانية صعبة ولا يوجد تحرك حكومي لإيصال المساعدات للعوائل المتضررة”.

وأضافت وردي “هناك خطورة كبيرة على المدنيين الموجودين داخل المدينة الآن خاصة وأن هناك مرضى وكبار في السن لم يتمكنوا من الخروج إلا بعد موافقة عناصر داعش والذي يمنع خروج أي شخص من المدينة”.

وقال محمد الحلبوسي أحد سكان مدينة الفلوجة إن “بعض المدنيين أصبحوا يأكلون الزرع غير الصالح للاستخدام البشري وهناك من يطبخ الرز فقط ويقدمه للأطفال كل شيء بدأ ينفد والأطفال يعانون من شح الحليب”.

وتابع التقرير أن هناك تحذيرات من عدم الاستجابة للنداءات التي تُطلق بشأن مدينة الفلوجة والتي قد تنتج عنها مجزرة كبيرة تقوم بها عصابات داعش الارهابية   بسبب الحصار الذي يفرضونه على المدنيين هناك ما لم تسرع الجهات المعنية بالمساعدة لفك الحصار عنها.

يذكر أن مدينة الفلوجة وهي أكثر المدن في محافظة الأنبار والتي تسيطر عليها عصابات داعش تعيش حصاراً كبيراً منذ أشهر حيث منعت العصابات الارهابية العوائل من الخروج إلى مدن أكثر أمناً واستخدمتهم دروعاً بشرية مما تسبب بوفاة 15 شخصاً خلال الفترة من الرابع والعشرين من كانون الثاني 2016 حتى الثلاثين من ذات الشهر. انتهى/25 ض

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.