معلومة فطومة…

0 1

كاظم-المقدادي

كتب / د. كاظم المقدادي …

خلال مدة زمنية قصيرة وفي موضوعين هما : رواتب الموظفين وسد الموصل … سمعنا ورأينا وقرأنا من الاخبار المتناقضة مالم نقرأه في جدل الضرات ..وتهافت الصحوات ..هل سيصرفون الرواتب لا…لايصرفون .. يصرفون نصف الرواتب .. يصرفون الى حد الشهر الرابع من هذا العام.. لا يصرفونها الى الشهر السادس… واخيرا … وبعد كل هذه التناضات في مصادرالاخبار ياتينا من جهينة الخبر اليقين ليقول لنا: الرواتب ستصرف كاملة حتى نهاية العام…؟؟

وتذهب الى البنوك لكي تسحب من مالك الحلال .. فلا تستطيع الا بمستويات قليلة يحددوها لك… وتتجول في الشوارع .. وترصد المحال التجارية .. والحركة الاقتصادية فتجد التجارة معطلة.. والاسوق واكفة… وحرامية الشارع في حالة انذار .. وفوك القهر … يسافر وزير المالية زيباري الى لندن لاجراء عملية جراحية ويقطع اليقين بالشك الدفين … يعني اعلان للجميع : خزينة الدولة تعاني من مرض عضال .. و يراد لها الذهاب الى فتاح الفال….

وما يقال عن الرواتب .. يقال عن سد الموصل..راح ينكسر السد .. لا مراح ينكسر .. لا ربما ينكسر ويجتاح مدن العراق في موسم ذوبان الثلوج .. وذوبان المحاصصة .. وذوبان المصالحة.. والواقع ان السفارة الامريكية التي نشرت خبر انهيار السد … وطلبت من موظفيها اتخاذ الاجراءات الضرورية.. طيرت الخبر للتمهيد لحروب جديد قديمة هي حروب المياه ..وتفعيل الضغط التركي بمقولة اوزال رئيس الوزراء التركي الاسبق ( كل قطرة ماء .. مقابل برميل نفط ).. يعني الماء مقابل النفط طبعا بعد انتهاء حروب داعش.. .

كل هذا السيناريو المخيف وضع لكي ترضخ حكومة العبادي الضعيفة لواقع سياسي وجغرافي جديد في شمال العراق.. وسيكون الرد طبعا مقاطعة المسلسلات التركية ….

هنا .. دخلت الحكومة على الخط للدفاع على ما تبفى من ورقة التوت .. وطلبت من شركة ايطالية متخصصة بعد دفع ملياري دولار .. اصلاح الخلل الفني في سد الموصل.. ولا ادري كم سنحتاج من المليارات لاصلاح الخلل الساسي والاخلاقي الذي يجتاح البلاد والعباد….

رباط الكلام: المعلومة وعندما تتناقلها فطومة .. ومن مصادر غير معلومة…. تسبب بانتعاش الشائعات .. وكثرة النكات .. وتفقد الحكومة احترامها … ويصاب المجتمع بالاكتئاب .. ويكثر الدق على الابواب.. ويحدث الفراغ السياسي .. ويتوسع الشرخ الامني .. وبعدها يصح المثل العراقي للي يكول : تيتي .. تيتي مثل ما رحعت .. جيتي…..

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.