تفجير-الحلة

المعلومة/ بغداد/..

دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة بان كوبيش، الأحد، بشدة التفجير الانتحاري الذي استهدف سيطرة الاثار جنوبي الحلة، وناشد العراقيين بعدم الوقوع في “فخ الإرهابيين” الذين يسعون الى إشعال الفتنة الطائفية.

وقال كوبيش في بيان أطلعت عليه /المعلومة/، “مرة أخرى يضرب الإرهابيون بوحشية لا توصف مخلفين وراءهم الموت والدمار”، مبينا “ندين وبشدة الفظاعة الأخيرة التي نفذها مفجر انتحاري كان يقود سيارة محملة بالمتفجرات استهدفت حاجزا مزدحما قرب الحلة فيما كانت السيارات مصطفة لإجراء التفتيش الامني، وكان من الواضح ان القصد من التفجير هو حصد اكبر عدد من الأرواح بصفوف المدنيين”.

وناشد كوبيش، العراقيين بـ”عدم الوقوع في فخ الارهابيين الذين يسعون الى النيل من وحدة العراق والى اشعال الفتنة الطائفية”، داعيا الحكومة العراقية الى “ضمان تقديم مرتكبي هذه الجرائم والذين خلفهم الى العدالة على وجه السرعة”.

وكان رئيس مجلس محافظة بابل حيدر الزنبور اعلن، اليوم الأحد، الحداد العام لثلاثة أيام على ضحايا التفجير الانتحاري الذي استهدف سيطرة الاثار جنوبي الحلة، فيما أكد فتح تحقيق بالحادث.

وكان مصدر طبي في صحة محافظة بابل أفاد، في وقت سابق من اليوم الأحد، بأن حصيلة تفجير الشاحنة المفخخة عند سيطرة الاثار انتهت عند 36 شهيدا  و90 جريحاً، وتبنى تنظيم “داعش” الاجرامي التفجير.انتهى/ 25

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.