فيسبوك أخفت تقريرًا قد ينعكس بشكل سيء عليها

1

المعلومة/ متابعة..

لغت شركة فيسبوك تقريرًا عن الربع الأول من عام 2021 ربما كان ينعكس بشكل سيء على عملاقة الشبكات الاجتماعية بسبب تعاملها مع المعلومات الخطأ حول فيروس كورونا ضمن منصتها.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز، التي حصلت على نسخة من التقرير، إن الرابط الأكثر مشاهدة في الربع الأول كان له عنوان رئيسي يمكن أن يعزز التردد في لقاح فيروس كورونا. وخوفا من الاحتجاج العام، ألغت الشركة التقرير.

ويأتي هذا بعد أن أصدرت الشركة في وقت سابق من هذا الشهر تقريرًا حول المحتوى الأكثر مشاهدة من قبل الأشخاص في الولايات المتحدة في الربع الأخير.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي تنشر فيها مثل هذا التقرير. ولكن وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، كان الشركة تعمل على تقرير مماثل للربع الأول من عام 2021 إلا أنها اختارت عدم مشاركته لأنه قد يضرها.

وكان الرابط الأكثر مشاهدة في الربع الأول يحمل عنوان رئيسي: توفي طبيب بصحة كاملة بعد أسبوعين من تلقي لقاح فيروس كورونا ويقوم مركز السيطرة على الأمراض بالتحقيق في السبب.

ونشرت صحيفة The South Florida Sun Sentinel المقال وأعيد نشره في صحيفة شيكاغو تريبيون، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.

وكانت الشركة تعمل على إصدار هذا التقرير. ولكن المديرين التنفيذيين، بما في ذلك أليكس شولتز، كبير مسؤولي التسويق في الشركة ونائب الرئيس للتحليلات، ناقشوا على ما يبدو  ما إذا كان يؤدي هذا التقرير لحدوث مشكلة في العلاقات العامة. وذلك وفقًا لرسائل البريد الإلكتروني الداخلية.

وقرروا في النهاية عدم نشره. وقال آندي ستون المتحدث باسم فيسبوك في بيان: فكرنا في جعل التقرير علنيًا في وقت سابق. ولكن نظرًا لأننا عرفنا الاهتمام الذي يحظى به، كما رأينا هذا الأسبوع. فقد تم إجراء إصلاحات على النظام التي أردنا إجراؤها.

وأوضح ستون أيضًا رأي شولتز حول ما إذا كان يجب على الشركة إصدار التقرير، قائلاً إن شولتز دعا إلى نشر التقرير.

أصدرت الشركة هذا الأسبوع أول تقرير لها عن المحتوى الأكثر مشاهدة على نطاق واسع في خلاصة الأخبار في الولايات المتحدة.

وقالت الشركة إن التقرير يرسم الصورة الكاملة ويقدم التفاصيل الأكثر شمولاً عما يراه الأشخاص عبر منصتها. وأضافت أنها تصدر تقارير المحتوى المشاهد على نطاق واسع على أساس ربع سنوي. بدءًا من الولايات المتحدة، مع تضمين المزيد من البيانات الدولية.

بالإضافة إلى نشر التقرير حول أعلى المشاركات التي تمت مشاهدتها. كان على الشركة أيضًا التعامل مع شكوى معدلة لمكافحة الاحتكار تم رفعها ضدها من قبل لجنة التجارة الفيدرالية. انتهى/25س

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.