المعلومة/ متابعة…

أصيب 23 فلسطينيا بجروح في مواجهات مع القوات الصهيونية بمنطقة باب العامود في القدس، توافدوا على الأقصى لإحياء الإسراء والمعراج، حسب وسائل إعلام فلسطينية.

وقالت وكالة “معا” وتابعتها /المعلومة/، إن القوات الصهيونية قمعت مئات الفلسطينيين في المنطقة، تزامنا مع التوافد إلى المسجد الأقصى لإحياء ذكرى الإسراء والمعراج.

وأضافت أن شوارع القدس خاصة باب العامود، والساهرة، والسلطان سليمان، وشارع نابلس، تحولت إلى ساحة كر وفر الفلسطينيين والقوات الصهيونية.

وألقت تلك القوات القنابل الصوتية بكثافة في شوارع القدس لتفريق الجموع، كما رشت المياه، وضربت العشرات بالهراوات والأيدي.

وذكر موقع “عرب 48” أن القوات الإسرائيلية اعتقلت طفلا وشابا بعد الاعتداء عليهما، وقال إن 4 فلسطينيين نُقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وأضاف أن القوات الإسرائيلية في المنطقة ومحيطها استنفرت، بينما شهدت باحات المسجد الأقصى منذ ساعات الصباح، تواجد الآلاف من المصلين الذين حضروا احتفالا بذكرى الإسراء والمعراج، وشاركوا في الاحتفالية التي أعلنت عنها دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس.

وأشار الموقع إلى أن البلدة القديمة ومحيطها شهدت استنفارا لقلوات الإسرائيلية، التي عملت على التضييق على الوافدين للمدينة. انتهى 25ن

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.