المعلومة/ ترجمة..

اكد تقرير لموقع مجلة ناشيونال انترست ، الثلاثاء، ان الالغام والمتفجرات الارضية تقتل سبعة الاف ضحية سنويا حول العالم من بينها العراق ، مشيرا الى انه بدون ازالتها تظل الاراضي الملوثة غير صالحة للسكن ويصبح الفقر امر لا مفر منه.

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ أن “الخسائر البشرية العالمية من الألغام المضادة للأفراد موثقة جيدا. كان عام 2020 هو العام السادس على التوالي الذي يشهد ارتفاع حوادث الألغام والمتفجرات من مخلفات الحرب، ووفقًا لتقرير مرصد الألغام الأرضية لعام 2021 ، فإن الزيادة السنوية في عدد الضحايا كانت بنسبة 20 بالمائة  وأدت إلى وصول العدد الإجمالي إلى أكثر من سبعة آلالاف شخص “.

واضاف أن ” 80 بالمائة من جميع الاصابات الناجمة عن الالغام والمتفجرات كانت بين صفوف المدنيين نصفهم من الاطفال وغالبًا ما تلقي بظلالها على التهديد الدائم للتنمية المستدامة والعادلة”.

وتابع أن ” العراق يعتبر من اكثر الدول تضررا بالالغام وتستمر تلك الاسلحة المميتة بالتأثير على حياة 60 مليون شخص حول العالم ، حيث الاطفال لايستطيعون الذهاب الى المدارس بسبب الاراضي الملوثة كما تخاطر العائلات بحياتها لزراعة اراضيها ولايمكن للاجئين والنازحين داخليا العودة ، مما يحرم المناطق من الأشخاص الأكثر استثمارًا في استعادة المناطق “.

واشار التقرير الى انه ” ومنذ عام 2013 شهد العراق وسوريا واليمن ارتفاعا في استخدام الالغام الارضية والعبوات الناسفة وهناك حاجة  إلى إيجاد طرق لدمج إزالة الألغام في إطار أوسع لحل النزاعات والتنمية المستدامة حيث يأتي هذا مع منظور أهداف التنمية المستدامة”. انتهى/ 25 ض

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.