المعلومة/ خاص..

أكد الناطق باسم الحشد الشعبي في محور ديالى صادق الحسيني، الأربعاء، أن عصابات داعش الإرهابية التي قامت بمهاجمة المراكز الأمنية التابعة للحشد في المحافظة لم تستطع خرق أو الدخول إلى المدن، فيما كشف أسباب إصرار الولايات المتحدة الأمريكية على مهاجمة الحشد والتعرض لقطعاته العسكرية.

تابع قناة “المعلومة ” على تلكرام.. خبر لا يحتاج توثيقاً

وقال الحسيني في حديث لوكالة /المعلومة/ إن “كاميرات الحشد تمكنت من رصد طائرات أمريكية نقلت عددا من الإرهابيين شرقي محافظ ديالى إلى المناطق التي تعرضت لاستهداف مباشر من قبل عصابات داعش الإرهابي يوم أمس الثلاثاء”، مبينا أن “رصد الحشد تمكن من مشاهدة الطائرات الأمريكية وهي تقوم بإنزال أعداد كبيرة من الإرهابيين بالقرب من النقاط الأمنية التابعة للحشد”.

وبين أن “العمليات التي قامت بها عناصر داعش استحوذت على السواتر الحدودية ولم تستطع من خرق المدن او المحافظات”، لافتا إلى أن “الحشد الشعبي تمكن من ردع ورد الهجمة الإرهابية، رغم التضحيات الكبيرة التي قدمها لكنه لم يترك مواقعه وتمكن من قتل مجموعة كبيرة منهم بالإضافة إلى هروب البقية”.

وأضاف، أن “السبب الرئيسي وراء إصرار أمريكا على مهاجمة الحشد والتعرض الدائم لقطعانه العسكرية هو لكون الحشد غير معادلة الشرق الأوسط وإفشال المخططات الأمريكية التي كانت تبني لها واشنطن منذ 50 إلى 60 عاما لتقسيم الشرق الأوسط وإسقاط العراق وسوريا واليمن، وقيادة المنطقة”، مؤكدا أن “ولادة الحشد الشعبي افشل المخططات الأمريكية ودمرها”.

وأوضح الناطق باسم الحشد أن “أمريكا ومن خلال هذه العمليات تحاول خلق فجوة لحشد او زرع فتنة طائفية داخل البلد والعمل على دفع الشعب نحو الاقتتال الأهلي كان يكون شيعي ـ شيعي او سني ـ سني او زعزعة قوة الحشد في نظر المجتمع ومحاولة كسر هيمنته قوته الوطنية”.انتهى/25ر

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.