المعلومة / بغداد ..
تمكّن علماء من تدمير نحو 75% من حجم ورم الكبد، باستخدام الموجات فوق الصوتية المركزة. ويبدو أن العلاج أيضا يحفز أجهزة المناعة لدى الفئران على تولي زمام الأمور والتخلص من الباقي.
وقال الباحثون إن السرطان دُمّر لدى 80% من الحيوانات، دون أي علامة على وجود نقائل أو تكرار في الأشهر الثلاثة التي تم رصدها فيها. والعلاج، المسمى تفتيت الأنسجة، قيد التجربة حاليا لدى البشر المصابين بسرطان الكبد.
وقال مهندس الطب الحيوي تيهاسوي ورليكر، من جامعة ميتشيغان: “يعتبر تفتيت الأنسجة خيارا واعدا يمكنه التغلب على قيود طرق الاستئصال المتاحة حاليا وتوفير استئصال آمن وفعال غير جراحي لورم الكبد. ونأمل أن تحفز ما تعلمناه من هذه الدراسة على تحقيقات تفتيت الأنسجة قبل السريرية والسريرية في المستقبل نحو الهدف النهائي المتمثل في الاعتماد السريري على علاج تفتيت الأنسجة لمرضى سرطان الكبد”.
ويبدو أن تفتيت الأنسجة يقدم أملا جديدا للمرضى الذين يعانون من أحد أكثر أشكال السرطان فتكا.
وتستخدم هذه التقنية محول طاقة بالموجات فوق الصوتية، ليس من أجل الارتداد عن الهياكل الداخلية لأغراض التصوير، ولكن لتعطيل الأورام السرطانية جسديا. وطريقة عملها هي عن طريق التجويف بالموجات فوق الصوتية – على غرار الطريقة المستخدمة لتحطيم الخلايا الدهنية بدون تدخل جراحي لعلاجات إنقاص الوزن. ويتم توجيه موجات الموجات فوق الصوتية إلى المنطقة المراد علاجها؛ تولد الاهتزازات فقاعات صغيرة في الأنسجة المستهدفة. وعندما تنهار الفقاعات أو تنفجر، تتعطل الأنسجة، ما يؤدي إلى تدمير ذلك الجزء من الورم.
وليس من الممكن في كثير من الأحيان استهداف الورم بأكمله. ويمكن أن تؤثر طريقة تموضع الجماهير وحجمها ومرحلتها على ما إذا كان من الآمن استخدام تفتيت الأنسجة على الورم بأكمله.
ووجد الباحثون أنه حتى العلاج الجزئي أدى إلى تراجع كامل في 81% من الفئران المعالجة. وعلى النقيض من ذلك، أظهر 100% من الفئران الضابطة تطور الورم.انتهى / 25م

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.