المعلومة/ ترجمة ..

كشف تقرير لصحيفة التلغراف البريطانية أن النقيبة السابقة في الجيش البريطاني راشيل ويبستر ستواجه محاكمة امام محكمة البريطانية بتهمة المسؤولية عن مقتل عراقيين اثنين في البصرة جنوب العراق عام 2003 اثناء فترة الغزو.

تابع قناة “المعلومة ” على تلكرام.. خبر لا يحتاج توثيقاً

وذكرت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ ان ” التحقيق الذي قامت بفتحه مرة اخرى المدعي البريطاني البارونة هاليت طلب من ويبستر الحضور الى المحكمة للادلاء بشهادتها عن وفاة كلا راضى نعمة وموسى علي الذين قتلا على يد القوات البريطانية في ايار وتشرين الثاني من عام 2003 “.

واضاف ان “الرسالة الموجهة الى ويبستر هددت انه في حال عدم حضورها للشهادة في المحكمة بدون عذر مقبول  فستواجه انذرا يلزمها بالحضور والافستواجه عقوبة  السجن لاخفاء معلومات تتعلق بالتحقيقات “.

واضاف أن ” التحقيقات في وفاة العراقي راضي نعمة اثبتت وفاته في السجن العسكري البريطاني في البصرة ، لكن وزارة الدفاع غطت على الموضوع مدعية ان وفاة كانت بسبب نوبة قلبية ، لكن افراد اسرته وجدوا انه مصاب بكدمات وجروح وعلامة حذاء في صدره وخدوش في ساقيه. وأعطت شهادات الوفاة الرسمية سبب الإصابة بالسكتة القلبية”.

وتابع أن ” العراقي الثاني ويدعى موسى علي رجل في الخمسينيات من عمره تعرض للضرب والتعذيب والسحق بقبضات الايدي واعقاب البنادق في السجن فيما غطت وزارة الدفاع على الحادث وأعطت شهادات لاحقة عن فقدان الحياة بسبب “قصور القلب التاجي” وادعت أن الحالة كانت “في الشارع”.

من جانبه اعترف النائب عن حزب المحافظين  جوني ميرسر إن “وزارة الدفاع البريطانية اثبتت عجزها عن محاسبة جنودها عن الجرائم التي ارتكبتها قوات الاحتلال اثناء غزو العراق”. انتهى/ 25 ض

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.