المعلومة/ خاص..

كشف عضو تحالف الفتح علي الفتلاوي ، السبت، عن المخطط الخارجي الذي يحاول إنشاءه رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي من خلال الممارسات والأساليب المشبوهة في المحافظات الغربية.

تابع قناة “المعلومة ” على تلكرام.. خبر لا يحتاج توثيقاً

وقال الفتلاوي في تصريح لوكالة / المعلومة /، إن “المخطط والمشروع الذي يعمل عليه محمد الحلبوسي في المحافظات الغربية هو إنشاء إقليم سني له امتدادات سنية خارجة وبدعم إماراتي قطري سعودي تركي في المحافظات الغربية”.

وبين أن “رئيس مجلس النواب يمارس دور الزعامة السنية في المحافظات الغربية والذي يحاول فرض الهيمنة والديكتاتورية على البيت السني من خلال الممارسات المشبوهة كتكميم الأفواه والإقامة الإجبارية ضد الكثير من القيادات السنية التي تختلف معه”.

وأشار إلى “الديكتاتورية الإعلامية التي تتسلط في المحافظات الغربية، والتي تحاول تلميع صورة الحلبوسي وبعض القيادات الأخرى كأنهم قادة وطنيين وحقيقيين ومنقذين للمحافظات الغربية، ولا يمكن نقل الحقائق والوقائع بالاستثناء المحاسن كان الانبار تخلو من المساوئ والظروف الحياتية الصعبة”.

وأضاف الفتلاوي، أن “ممارسات الحلبوسي المشبوهة تؤكد على أنه يحاول قيادة مشروعا كبيرا وخطرا يحاك ضد العراق وهو إنشاء إقليم سني له امتدادات سنية خارجة وبدعم الخليج وتركيا ودول اخرى، وهذا ليس بشيء الجديد، أنما من الثوابت والامور التي يحاول تحقيقها محمد الحلبوسي منذ توليه الولاية الثانية لرئاسة مجلس النواب”.

وكان عضو ائتلاف النصر عزام الحمداني قد بين، في وقت سابق من اليوم، أن الصفة الرسمية التي يمثلها الحلبوسي تفرض عليه التزامات دستورية وقانونية للحفاظ على السيادة الوطنية للعراق من اي علاقة دولية مشبوهة مع دول التطبيع”، مشيراً إلى أن “الحلبوسي ينظر إليه الرأي العام العراقي باعتباره مسؤول مصدر السلطات وعلاقاته مع الدول المطبعة لا تتطابق مع صفته الرسمية”.انتهى/25ر

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.