المعلومة/بغداد..
كشف المحلل السياسي عدنان الساعدي، السبت، عن هيمنة المخابرات الإماراتية على جهاز المخابرات العراقي والحكومة عبر رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي والتحالف الثلاثي، داعيا الادعاء العام الى التحقيق بشأن “العلاقات المخابراتية المشبوهة” للحلبوسي.

تابع قناة “المعلومة ” على تلكرام.. خبر لا يحتاج توثيقاً
وقال الساعدي في تصريح لـ/المعلومة/، إن “هناك هيمنة واضحة من أجهزة المخابرات السعودية والاماراتية والتركية على جهاز المخابرات العراقية الذي بات يعمل حاليا لصالح شخص رئيس الوزراء المنتهية ولايته مصطفى الكاظمي”، مبينا أن “المخابرات الإماراتية وبتأثير منها قامت بنقل العديد من المنتسبين خارج جهاز المخابرات”.
وأضاف الساعدي، أن “هناك العديد من الاتهامات توجه للحلبوسي بشأن علاقاته مع الامارات وتركيا”، داعيا الادعاء العام العراقي الى “التحرك على ذلك والتحقيق في تلك العلاقات المشبوهة”.
وكان القيادي في ائتلاف دولة القانون جاسم البياتي اتهم في وقت سابق، مسعود البارزاني ومحمد الحلبوسي وخميس الخنجر بالوقوف وراء محاولة إعادة المطلوب الهارب طارق الهاشمي واعوانه من المطلوبين للقضاء بتهم الإرهاب, مبينا ان هذه الصفقة تمت بناء على اتفاق اماراتي تركي هدفه التشكيك بالحكومات السابقة وفي القضاء العراقي. انتهى/25م

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.