المعلومة/بغداد..
تشهد فرنسا اليوم السبت صمتا انتخابيا يلتزم به المرشحان للانتخابات الرئاسية، الرئيس المنتهية ولايته إيمانويل ماكرون ومنافسته اليمينية مارين لوبان، غداة انتهاء حملة الاقتراع الرسمية.
وبحسب “فرانس برس”، فإن آخر استطلاعات للرأي كشفت أن ماكرون سيفوز في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية، التي تشكل نسخة ثانية من تلك التي جرت في 2017، بفارق أقل من الذي سجل قبل 5 سنوات عندما حصل على 66% من الأصوات، في حين قد يكون لنسبة الامتناع تأثير كبير، بينما يخشى كل من المعسكرين امتناع ناخبيه عن التصويت لا سيما في هذه الفترة من العطلات المدرسية الربيعية في جميع أنحاء البلاد، إذ أنه أيا يكن الفائز، سيكون لهذا الاقتراع أهمية تاريخية.
وإذا ما فاز إيمانويل ماكرون في هذه الانتخابات، فسيصبح أول رئيس يعاد انتخابه منذ جاك شيراك في 2002 (وأول رئيس يعاد انتخابه خارج فترة تعايش مع حكومة من جانب سياسي آخر منذ بدء اختيار رئيس الدولة بالاقتراع العام المباشر في 1962)، فيما ستصبح لوبان أول امرأة وأول زعيمة لليمين يتولى الرئاسة، إذا ما غلبت على ماكرون.
وتجدر الإشارة إلى أنه اعتبارا من منتصف ليل الجمعة السبت (عند الساعة 22:00 بتوقيت غرينيتش)، تم منع الاجتماعات العامة وتوزيع المنشورات والدعاية الرقمية للمرشحين، كما أنه لا يمكن نشر نتائج أي استطلاع للرأي قبل إعلان التقديرات الأولى عند الساعة 20:00 (18:00 بتوقيت غرينيتش)، بوم غد الأحد.
من جانبيهما، دعا كل من المرشحين مؤيديه إلى التوجه لمراكز الاقتراع، مؤكدين أنه لم يحسم أي شيء أيا تكن التوقعات أو استطلاعات الرأي. انتهى/25

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.