المعلومة/ ترجمة ..

اكد تقرير لمجلة سبكتيتر الامريكية ، السبت ، ان ما يميز ادارة بايدن في الوقت الحالي هي الفوضى حيث بدأت الحرب بين روسيا واوكرانيا منذ الشتاء الماضي والمقاومة العراقية تواصل اطلاق صواريخها على القواعد الامريكية اما الصين فتهدد تايوان وجيرانها الآسيويين الآخرين ، وكوريا الشمالية تستعد لإحياء برنامجها النووي.

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ انه ” وفي ظل مثل هذه الظروف فان حلفاء الولايات المتحدة مثل السعودية والهند وشركاء آخرين بدأوا في التحوط لانفسهم من خلال التقرب الى روسيا والصين وغيرها من الدول “.

واضاف أن ” كل هذا يؤشر تفكك ما يسمى بالنظام العالمي الذي تهيمن عليه الولايات المتحدة والذي نشأ فيما بعد الحرب الباردة ، فلم يعد اعداء امريكا يخشون منهاوأصدقاؤها لا يثقون بها بالكامل، و بدون تغيير جذري في تفكير البيت الأبيض ، فان ذلك يعني تراجع الولايات المتحدة الى قوة واحد بين العديد من القوى الاخرى في العالم “.

وتابع أن ” ما يسمى بالحرب على الارهاب لم تجلب سوى الخسائر فيما كان للبنتاغون والمنظمات غير الحكومية وشركات صناعة السلاح  مصالح في استمرار تلك الحروب، وهو ما دفع الرأي العام الامريكي الى التوتر بشأن  مفهوم بشأن استخدام القوة في الخارج ، بالنظر إلى تكلفة الدم والأموال التي انفقت من دون تحقيق اي نتيجة”.

واشار التقرير الى أن ” ضعف الادارة الحالية تجاه العديد من المتغيرات في الخارج لايترك امام الناخبين سوى خيار وحيد لاستعادة الهيمنة الامريكية على النظام العالمي وهي اعادة انتخاب رئيس جديد “. انتهى/ 25 ض

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.