المعلومة/ ترجمة ..

حذر تقرير لموقع اوراسيا ، الاحد، من الاستراتيجيات التي يتبعها تنظيم داعش الارهابي في العراق بعد تزايد نشاط التنظيم منذ عام 2021 وتوحيد عناصره في محافظات العراق في ولاية واحدة مقسمة إلى عدة قطاعات.

تابع قناة “المعلومة ” على تلكرام.. خبر لا يحتاج توثيقاً

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة /، ان “احد تكتيكات داعش في العراق  وفقا للتحليلات يتمثل في ابقاء التوتر مستمرا ونقل احساس زائف بالامن حتى يتمكن من تخفيف الضغط واليقظة على عناصره، حيث يأتي ذلك في أعقاب إعادة تنظيم أوسع نطاقاً ركزت على تكوين مجموعات متنقلة من المقاتلين ، واستغلال الخلايا النائمة ، أو استخدام خلايا صغيرة لشن الهجمات”.

واضاف أن “ما يسمى بولاية العراق اعادت استراتيجيتها وفق الواقع الجديد على الأرض ، وكثفت أنشطتها في المناطق التي ما زالت تعاني من المشاكل  الداخلية وضعف قوات الأمن المحلية، كما هو الحال في محافظة ديالى حيث تعتبر طريق يصل بين محافظات  السليمانية وواسط وصلاح الدين  وهذا يجعل من ديالى حلقة لوجستية مهمة في كركوك والأنبار والموصل  كما ان تلك  المناطق تشترك في مناطق جبلية وطرق وعرة وسكان مختلط من السنة والشيعة ، وتفتقر إلى تواجد قوي لقوات الأمن ومكافحة الإرهاب”.

وتابع انه ” لايزال يقدر ان هناك حوالي 8000 عنصر من داعش كجزء من ولاية العراق ، منهم 4000 عنصر نشط  وينتمي الباقون إلى الخلايا النائمة أو مؤيدون مندمجون في المجتمعات المحلية في المحافظات ذات الأغلبية السنية، وقد يؤدي هذا الوضع إلى تعزيز القدرات العسكرية لداعش في العراق وتوسيع عملياته في المناطق التي ينشط فيها بالفعل”.

واشار الى أن ” استراتيجية الحرب الاقتصادية تتمثل حرق المحاصيل والمنازل والمزارع ومهاجمة البنى التحتية العامة والخاصة ، مثل محطات الوقود وآبار النفط وشركات الغاز وأنابيب النفط والغاز والآبار ومرافق إمدادات المياه والأبراج الكهربائية وأبراج الاتصالات”. انتهى/ 25 ض

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.