المعلومة/ ترجمة …

كشف تقرير لموقع اي كورد نت ، الاثنين، انه ووفقا لاثنين من بائعي الحيوانات في اربيل فان العديد من الحيوانات البرية من القرود الى الاسود والنمور يتم تهريبها بشكل غير قانوني عبر الحدود الى الاقليم وبيعها في سوق الحيوانات.

تابع قناة “المعلومة ” على تلكرام.. خبر لا يحتاج توثيقاً

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة / انه ” ولسنوات استغل الصيادون والمهربون الفوضى والاضطرابات ونقص اللوائح لمطاردة الأنواع النادرة والاتجار بها بشكل غير قانوني، حيث تعد الطيور والثعالب القادمة من جبال كردستان النائية والصقور القادمة من السهول الحارقة في جنوب العراق من بين أهداف التجارة المربحة وغير المشروعة”.

واضاف التقرير ان ” محبي الطبيعة الكرد العراقيين يخشون  من أن الصيد غير المشروع يتسبب في انقراض تلك الأنواع، كما ان القانون أيضا عاجز عن إيقاف الصيادين ، خاصة إذا كانوا من أقارب العائلات الكردية البارزة الذين يفلتون بسهولة من المحاسبة القانونية  حيث كثيرا ما يُتهم أفراد من عائلة برزاني الحاكمة في الاقليم بما فيهم الزعيم القبلي مسعود بارزاني ، بالصيد غير المشروع في كردستان العراق”.

وقال احد باعة الحيوانات ويدعى سفين ماجد إن ” الاسود والنمور هي الأغلى في السوق” ، مشيرًا إلى أن “شبل النمر قد يصل سعره إلى 45 ألف دولار ، وشبل الأسد قد يصل إلى 5500 دولار”.

وبين التقرير انه ” وعلى الرغم من توقيع العراق في عام 2014 على اتفاقية حماية الحيوانات ، والتي تهدف إلى السيطرة على التجارة العالمية غير المشروعة في النباتات والحيوانات والمنتجات الحيوانية ، إلا أن هذه التجارة للحيوانات البرية لا تزال تحدث بشكل متكرر في جميع انحاء الاقليم  حيث يتم تهريب الحيوانات  من دول مختلفة”.

واشار التقرير الى انه ” وفقا لمؤسسة مرفق البيئة العالمية ، قدرت قيمة التجارة غير المشروعة بما يتراوح بين 7 و 23 مليار دولار سنويًا ، مما يجعل جريمة الحياة البرية واحدة من أكثر الأعمال غير القانونية ربحًا ، والتي غالبًا ما تديرها شبكات إجرامية متطورة ودولية ومنظمة جيدًا تسعى إلى استغلال المكاسب العالية والمخاطر المنخفضة للتجارة “. انتهى/ 25 ض

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.