المعلومة/ خاص..

اعتبر النائب عن تحالف الفتح خالد السراي، الأربعاء، دخول بعض الكتل والأحزاب داخل التحالف الثلاثي بأنه يأتي من رغبتهم في تحقيق المكاسب والمغانم والوزارات، فيما دعا الصدر إلى عدم المضي مع الجهات التي تحاول الاصطياد في الماء العكر وتمرير الصفقات المشبوهة كالتطبيع والبقاء على الاحتلال الأجنبي داخل البلد.

تابع قناة “المعلومة ” على تلكرام.. خبر لا يحتاج توثيقاً

وقال السراي في حديث لوكالة / المعلومة/، إن “الإطار التنسيقي والقوى الوطنية الأخرى إرادات وبحثت عن التحالف مع التيار الصدري وإعلان الكتلة الشيعية الأكبر داخل قبة البرلمان لإفشال مخططات بعض أطراف التحالف الثلاثي المشبوهة كالتطبيع مع الكيان الصهيوني ومحاولة البقاء على الاحتلال الأجنبي داخل الأراضي العراقية”.

وأضاف، أن ” الرغبة من دخول بعض الأطراف المنضوية داخل التحالف الثلاثي هو لغرض تحقيق المكاسب والمغانم والوزارات والوكلاء “، مؤكدا أن “الثلاثي تحالف مصلحي، ولا يمكن أن يدوم طويلا”.

وأوضح النائب عن تحالف الفتح أن “زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بعيدا كل البعد عن الأمور والمصالح التي تفكر فيها القوى الأخرى في التحالف الثلاثي كالتعامل مع الكيان الصهيوني وتقوية العلاقات مع الدول الخارجية على حساب البلد”.

ودعا السراي، زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، إلى ” ضرورة الابتعاد عن الجهات التي تحاول الاصطياد في الماء العكر وتمرير الصفقات المشبوهة، بالإضافة إلى تفتيت البيت الشيعي”، لافتا إلى أن “الشارع العراقي يفهم جيدا ويهتم للمصلحة القوية وراء تحالف التيار والإطار وايجابية تكوين البيت الشيعي داخل قبة البرلمان”.

وكان عضو مجلس النواب محمد البلداوي قد أكد لـ/المعلومة/، أن “الأهداف الأساسية التي يسعى الإطار التنسيقي لتحقيقها في تشكيل الحكومة الجديدة هي مقاومة التطبيع مع إسرائيل والحفاظ على وجود الحشد الشعبي”.انتهى/25ر

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.