المعلومة/بغداد..
روى رئيس الوزراء الاسبق نوري المالكي، الخميس، تفاصيل رفضه لمشروع انبوب العقبة – البصرة، مبينا الانبوب يصب نفطه على بعد 100 متر فقط من اسرائيل والعراق لم يطبع مع الاحتلال، فيما أشار الى ان العراق جزء منه مطبع والآخر على أهبة التطبيع.
وقال المالكي في حوار متلفز تابعه /المعلومة/ ان “المشروع طرح خلال جلسات التراخيص الاولى خلال رئاستي الحكومة وقد تمت دراسته بشكل كامل حيث طرح مشروع نصب اربع منصات عائمة في البصرة بدلا عن الانبوب حيث تصل قدرة التصدير لكل منصة اكثر من 900 الف برميل يوميا ما يعني وصول التصدير 3 ملايين و600”.
واضاف ان “الانبوب الواصل الى العقبة غير مجدي من الناحية العملية حيث يقدر بيع العراق اليومي نحو 4 ملايين برميل في حين يمتلك العراق قدرة تصديرية تصل لاكثر من 6 ملايين، فضلا عن وصول الانبوب لاسرائيل بشكل مباشر وهو يبعد عن الاحتلال 100 متر فقط”.
وبشأن التطبيع مع الاحتلال ذكر المالكي ان ” التطبيع أصبح حقيقة قائمة وان العراق “جزء منه” مطبع و”الجزء الآخر” على أهبة التطبيع”، مشيرا الى أن “قوى سياسية عراقية لا ترى مشكلة في ذلك الا ان النهاية ستكون برفض اي مشروع مع اسرائيل او التطبيع معها”.انتهى/25د

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.